تاريخ اليوم:

لا تزال كبرى شركات السيارات الصينية تتسابق لإقامة مشاريع صناعية كبرى في الجزائر، والتي ستتحول خلال السنوات القادمة الى واحدة من أكبر البلدان في افريقيا والشرق الأوسط من حيث تصنيع السيارات من مختلف العلامات الأوروبية والآسيومية.

وتسعى الحكومة الجزائرية جاهدة الى تشجيع المستثمرين في مجال صناعة السيارات من حيث تطوير وتشجيع المناولة المحلية ومنح امتيازات للشركات الراغبة في اقامة مشاريع صينية.

كبرى شركات السيارات الصينية تختار الجزائر لإقامة مشاريع صناعية

ولحد الساعة أعلنت أكثر من 10 علامات صينية كبرى سعيها لإقامة مشاريع صناعية كبرى وهي كل من شركات فاو وجيلي وشيري وجيتور وبيستون وإكسيد وجي أم سي وباييك وجاك و شاكمان غيرها من  العلامات الأخرى

وفي هذا السياق أكدت خمسة علامات صينية رسميا انطلاقها في تشييد مصانع للسيارات قصد اشباع السوق المحلية والقضاء على الندرة والتوجه نحو الإستيراد.

ووعدت هذه العلامات أن أسعار السيارات التي ستركب في الجزائر ستكون بأسعار تنافسية أرخص من السيارات المستوردة.

أول علامة هي علامة باييك الصينية التي سبق وفتحت مصنعها للتركيب قبل أكثر من 5 سنوات في ولايتة باتنة وشرعت في تركيب بعض الموديلات على غرار سيارة دي 20 وإكس 25، وكشف مدير علامة باييك الجزائر نور الدين سيرياك أن مصنع باييك في ولاية باتنة جاهز للإنتاج وسينتج طرازات  بأسعار تنافسية تقترب من 150 مليون سنتيم، والمصنع ينتظر فقط الضوء الأخضر لمباشرة الإنتاج.

العلامة الثانية التي شرعت في بناء مصنعها هي علامة جاك التي أكدت أن مصنعها يشارف على الإنتهاء وشرعت العلامة في أعمال التشييد منذ أكثر من 5 سنوات ومصنعها ينتظر فقط اللمسات الآخيرة والشروع في الإنتاج.

ثالث علامة هي علامة جيلي التي شرعت في أولى خطوات تشييد مصنعها للسيارات بالجزائر وبالتحديد في ولاية باتنة أين ينتظر أن يرى هذا المشروع النور ويتم انتاح أول سيارة جيلاي جزائري في عام 2026.

وفي هذا السياق قدم  وفد شركة جيلي للسيارات  عرضًا للاستثمار في قطاع صناعة السيارات بولاية باتنة، أين  استقبل والي ولاية باتنة، الدكتور محمد بن مالك، الأحد الماضي  وفدًا من شركة جيلي للسيارات الصينية، حيث قدم الوفد عرضًا للاستثمار في قطاع صناعة السيارات بالولاية وذلك بتقديم طلب للحصول على قطعة أرضية تقدر بـ 50 هكتارًا لإقامة مشروع مصنع سيارات في الولاية. ورحب السيد الوالي بعرض الشركة، واقترح عليهم عدة مواقع مناسبة لإقامة المشروع.

رابع علامة هي علامة شيري التي أكدت أن مصنع “شيري” لصناعة السيارات في الجزائر سيدخل حيز الإنتاج في أكتوبر المقبل”،وأوضحت أن المصنع سيشرع في مرحلة أولى في التركيب قبل الانتقال إلى الإنتاج الفعلي مثلما أوصت به السلطات الجزائرية، مشيرة إلى أن أشغال بناء هذا المصنع بلغت نسبة تقدم “معتبرة”.

في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية , أكد المدير العام للعلامة الصينية بمنطقة افريقيا، هو شون أن “مشروع المصنع يتقدم بسرعة و بشكل جيد”، مؤكدا أن “شيري ستشرع في إنتاج سياراتها في الجزائر خلال هذه السنة”.

كما أضاف أن مسؤولي العلامة “يفضلون أن يدخل المصنع حيز الإنتاج قبل شهر أكتوبر, في حال كانت الظروف مواتية”, مضيفا أنه سيتم إطلاق المشروع “على أقصى تقدير خلال شهر أكتوبر, بطاقة إنتاج تقدر ب 50.000 سيارة/سنة سيتم بلوغها تدريجيا”.

خامس علامة هي علامة جيتور التي أكد مديرها بالجزائر أن مصنع جيتور سيكون في ولاية برج بعرريج وسيشرع في الإنتاج بداية من ديسمبر 2025 ، وسيصنع مركبات فاخرة وبأسعار تنافسية.

 

عن الكاتب

  • كريم خالدي

    صحفي متخصص في السيارات

واجهة السيارات