تاريخ اليوم:

بعد دخول العلامات الصينية بقوة الى الجزائر واستيراد أول علامة أوروبية بعد فيات وهي أوبل  منحت وزارة الصناعة أخيرا  الضوء لإستيراد  أولى العلامات اليابانية.

وفي هذا السياق أفادت مصادر إعلامية قريبة من وزارة الصناعة حصول كل من علامة تويوتا وسوزوكي اليابانيتين على اعتماد استيراد السيارات.

2024 .. عودة العلامات اليابانية الى السوق الجزائرية

هذه العلامات اليابانية كانت لها انتشار واسع في الجزائر، ومشهودة بجودتها  ونالت ثقة  كبيرة من طرف الزبائن.

ولا تزال وزارة الصناعة تمنح اعتماد استيراد السيارات لمختلف العلامات الآسيوية التي  تحصلت على 70 بالمائة من الإعتمادات.

2024 .. عودة العلامات اليابانية الى السوق الجزائرية

وفي هذا الإطار تبحث تويوتا الجزائر عن استئجار قاعة عرض في الجزائر العاصمة وضواحيها.

ويأتي هذا الإعلان تماشيا مع سعي العلامة اليابانية للعودة بقوة للسوق الجزائرية بعد غياب دام أكثر من 6 سنوات، ومعلوم  أن علامة تويوتا حققت نجاحا كبيرا في السوق الجزائرية من خلال العديد من الموديلات السياحية و النفعية أهمها تويوتا ياريس وكورولا و هيلوكس.

 

وفي هذا السياق  سبق للسيد مقداد عقون مدير الذكاء الاقتصادي، ومدير الإدارة التقنية لمتابعة ملف السيارات على مستوى وزارة الصناعة والإنتاج الصيدلاني، وأن كشف  عن منح 80 رخصة مسبقة، و41 اعتماد نهائي لممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة.

وأوضح مقداد خلال ندوة نظمتها جريدة ” المجاهد” قبل أسابيع، أن نشاط استيراد المركبات الجديدة ليس محصورا فقط في السيارات السياحية، مؤكدا أنه يشمل كل من المركبات النفعية الخفيفة والثقيلة، الحافلات، الشاحنات، الجرارات، وحتى الدراجات النارية.

وفي تفاصيل رخص الاستيراد، ذكر مقداد أنه، تم منح 41 إعتماد نهائي لممارسة نشاط وكلاء المركبات، مشيرا إلى دخول 12 علامة إلى السوق الجزائري و75 بالمائة منها آسيوية وتقدر نسبة العلامات الصينية من العلامات الآسيوية بــ86 بالمائة، والباقي هي علامات أوروبية بنسبة 25 بالمائة.

وأكد المتحدث أن علامة سوزوكي هي أول علامة يابانية ستدخل الجزائر بسبب حصولها على الرخصة النهائية لإستيراد السيارات.

واجهة السيارات