تاريخ اليوم:

تقترب سنة 2020 من نهايتها، ولا زال قطاع السيارات يسجل جدلا واسعا في الأوساط الشعبية والرسمية،  فتجميد استيراد السيارات الجديدة والمستعملة وغلق مصانع السيارات ساهم في خلق أزمة غير مسبوقة في أسواق السيارات التي شهدت ارتفاعا جنونيا للأسعار دفع الكثير من المواطنين إلى إطلاق حملات مقاطعة السيارات المستعملة  بعدما كانت حملات المقاطعة في الأعوام السابقة تقتصر على السيارات الجديدة المركبة في الجزائر والتي سوقت للمواطنين بأسعار مرتفعة عكس ما كان منتظرا خاصة وان هذه السيارات استفادت من إعفاءات غير مسبوقة في الضرائب والرسوم الجمركية وهو ما جعل الجزائريون يقاطعونها تحت شعار “خليها تصدي”

وبعد غلق مصانع السيارات في الجزائر والتي أطلق عليها الرئيس الجزائري عبد  المجيد تبون مصطلح نفخ العجلات وهو المصطلح الذي تداوله الجزائريون بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي ، لتشهد الجزائر توقفا مفاجئا في تركيب السيارات ما شكل ندرة حادة في السوق ، وهو ما دفع الحكومة الجزائرية إلى إعادة إحياء مشروع استيراد السيارات المستعملة أقل من 3 سنوات الذي صادق عليه البرلمان وأمضى عليه الرئيس على أن يبدأ الاستيراد مطلع 2020، غير أن أزمة كورونا جمدت كل شيء وما زاد الطين بلة هو إعلان وزير الصناعة فرحات آيت علي تأجيل مشروع استيراد السيارات اقل من 3 سنوات لأربعة سنوات أخرى بسبب عدم جاهزية الاقتصاد الجزائري  لتحمل أعباء تحويل مبالغ  كبيرة من العملة الصعبة لاستيراد السيارات وهو ما شكل غضبا شعبيا كبيرا اتبعه غضب برلماني أين انتقد نواب البرلمان بشدة وزير الصناعة و طالبوا بالاستيراد الفوري للسيارات المستعملة لدى مصادقتهم على مشروع قانون المالية لينة 2021 .

أزمة السيارات في الجزائر تعمقت أيضا بعد طول إجراءات الشروع في استيراد السيارات الجديدة بسبب تباطؤ وزارة الصناعة في إعداد دفتر الشروط الذي استغرق ستة أشهر وبداية معالجة ملفات وكلاء السيارات بعد شهرين من إطلاق الأرضية الرقمية لتمر سنة 2020 دون استيراد ولا تصنيع مع ارتفاع فاحش في أسعار السيارات الجديدة والمستعملة ليصنف الجزائريون سنة 2020 كأسوأ سنة تمر على قطاع السيارات في الجزائر .

ومع بداية عمل اللجنة التقنية لدراسة ملفات الوكلاء يأمل الجزائريون  أن لا يطول الأمر ليشرع الوكلاء في استيراد السيارات الجديدة لتكون سنة 2021 سنة خير و بداية لإغراق السوق المحلية بالسيارات المستعملة والجديدة وانخفاض الاسعار

ياسمين حداد .

واجهة السيارات