تاريخ اليوم:

كشف  المستشار الأول للرئيس المدير العام لمؤسسة نفطال، عادل بن تومي  تزويد حوالي مائة محطة خدمات نفطال قريبا بمحطات شحن للمركبات الكهربائية قبل نهاية السنة الجارية.

 وأضاف أنه سيتم تزويد على الأقل محطة واحدة في كل ولاية بمحطات شحن المركبات الكهربائية ناهيك عن 32 محطة أخرى على طول الطريق السيار شرق غرب مع مراعاة الولايات التي تضم أكبر حظيرة للسيارات.

وشرعت  نفطال  في تجسيد أول محذة شحن  كهربائية  على مستوى محطة خدمات الشراقة (غرب العاصمة) المزودة بمحطة شحن هي الأولى من نوعها في الجزائر،وتسمح هذه المحطة التي صنعت من طرف المجمع الخاص “عميمر اينرجي” بشحن البطارية في ساعة و خمس دقائق لتتمكن المركبة من خلال ذلك من السير لمسافة 400 كم.

وأضاف السيد بن تومي أن بعض محطات الشحن بإمكانها شحن هذا الصنف من المركبات في 40 إلى 45 دقيقة.

ونوّه المسؤول بقيام نفطال بإطلاق مسابقة بغية إعداد قائمة مصغرة لشركائها المحتملين وهي في انتظار الردود من المرشحين المهتمين، معتبرا أن مؤسسته ستكون بحاجة إلى العديد من الموردين لبناء شبكتها.

كما ستشرع نفطال، حسب ذات المسؤول، في اقتناء العتاد وتركيبه لتزود على الأقل كل ولاية بمحطة شحن إضافة إلى تركيب محطات الشحن السريع على الطرق السيارة.

من جهته، لم يستبعد رئيس أمانة اللجان المكلفة بنشاطات البناء و وكلاء السيارات الجديدة، محمد جبيلي إمكانية أن تدخل الوزارة الوصية صناعة محطات الشحن في النظام التفضيلي الخاص بإعفاء المتعاملين الذين يمتهنون هذه الشعبة من الضرائب حين تنتشر المركبات الكهربائية ويرتفع الطلب عليها.

واجهة السيارات