تاريخ اليوم:

أطلق العديد من وكلاء السيارات في الجزائر على غرار كيا الجزائر وبيجو الجزائر وسيترويين .. عروض خاصة بتخفيضات خدمات البيع ومواقيت ورشاتهم خلال شهر رمضان.

ولا زال هؤلاء الوكلاء صامدون لحد الساعة عن طريق خدمات ما بعد البيع والتي تعد مصدر الدخل الوحيد لهؤلاء الوكلاء بعد تجميد الإستيراد والتركيب .

ورغم انعدام بيع السيارات الجديدة غير أن ورشات خدمات ما بعدالبيع للكثير من الوكلاء على غرار رونو الجزائر، مجمع سوفاك، كيا الجزائر، هيونداي وإيفيكو وفيات وفورد ..لا زالت تعمل بشكل عادي وتستقبل الزبائن من مختلف ولايات الوطن .

وقد لجأ هؤلاء الوكلاء إلى تسريح عدد كبير من العمال وغلق الكثير من قاعات العرض غير أنهم احتفظوا بورشات خدمات ما بع البيع وتسويق قطع الغيار علها تساعدهم في دفع مستحقات بعض العمال .

وينتظر الوكلاء حلا قريبا لأزمة السيارات حتى يجددوا نشاطهم من جديد وإذا استمرت الأزمة لأشهر إضافية فسيضطرون إلى غلق أبوابهم نهائيا .

ياسمين حداد

واجهة السيارات