تاريخ اليوم:

قامت شركة “أودي” بسحب إعلان يظهر فتاة صغيرة تأكل موزة بينما تتكئ على سيارة، بعد احتجاج على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتراجعت شركة السيارات الألمانية “علنا” عن الإعلان يوم الاثنين، بعد اندلاع احتجاج كبير عبر الإنترنت، وأصدرت اعتذارا على “تويتر”، ووعدت بالوصول إلى “كيفية إنشاء هذه الحملة وما إذا كانت آليات التحكم قد فشلت”.

وغرّدت “أودي” على حسابها في “تويتر”: “نسمعكم، ودعونا نوضح هذا: نحن نهتم بالأطفال”، مضيفة “نعتذر بصدق عن هذه الصورة غير الحساسة”.

وظهرت في الإعلان فتاة صغيرة ترتدي نظارة شمسية وتحمل موزة مقشرة جزئيا، بينما تتكئ على سيارة أودي الرياضية الحمراء، مع وضع تعليق يقول “يدع قلبك ينبض بشكل أسرع – من كل جانب”.

وكان الإعلان جزءا من حملة تظهر أفرادا مختلفين من عائلة، يقومون بالوضعية نفسها مع السيارة الحمراء.

ورأى الكثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي أن الإعلان يشجع على تعريض الأطفال للخطر: لن يتمكن السائق في السيارة من رؤية الفتاة ذات الحجم الصغير، لذلك ربما يدهسها (بغض النظر عن وقوف السيارة)، ناهيك عن عدم المسؤولية البيئية للإعلان – مركبة تعمل بالغاز في المقام الأول.

واتهم عدد من الأشخاص “أودي” بالترويج للاعتداء الجنسي على الأطفال. وكتب أحدهم: “أرى هنا إعلانا عن استغلال الأطفال جنسيا. وإساءة معاملة الأطفال”، إنه “مثير للاشمئزاز والاستهزاء”.

ووافق آخرون على ذلك، وشبهوا الفتاة بـ “النساء نصف العاريات اللواتي تم وضعهن على غطاء محرك السيارة” في الماضي.

ولكن آخرين دافعوا عن “أودي”، مشيرين إلى أنه لا يوجد أي شيء جنسي صريح في الإعلان، واقترحوا على أولئك الذين رأوا أنه كذلك “طلب المساعدة والابتعاد عن الأطفال”.

المصدر: RT

واجهة السيارات