تاريخ اليوم:

أكد وزير النقل بالنيابة فاروق شعيلي، الإثنين، أن الطريق الصحراوي الرابط بين الجزائر ولاغوس بنيجيريا سيكون جاهزا في شهر جوان القادم.

وأوضح الوزير خلال نزوله ضيفا على برنامج “ضيف التحرير” على القناة الثالثة أن الجزء الأخير من الطريق العابر للصحراء سيتم تسليمه بحلول شهر جوان.

وأضاف أن شركة جزائرية، تقوم بإنجاز الشطر المتبقي من الطريق الذي يبلغ طوله 4000 كلم، مؤكدا أن هذا الأخير يعتبر أولوية لما له من دور أساسي في التنمية الوطنية.

وتابع شعيلي أن العمل جار لتحويل الطرق الصحراوية إلى طرق سريعة وهذا عن طريق ربطها بالطرق السيارة الأخرى.

وتعول الجزائر على هذا المشروع  لاقتحام السوق الأفريقية التي تضم أكثر من 700 مليون نسمة من الدول التي سترتبط بالطريق، وهي تونس والنيجر وبوركينا فاسو ومالي ونيجيريا والبلدان المجاورة لها.

وتم الشروع في انجاز هذا الطريق العابر للصحراء عام 1960، ويربط  الجزائر العاصمة بلاغوس النيجيرية مع عدة تفرعات.

وبسبب صعوبات اقتصادية ومالية تعاني منها دول الساحل فقد شهد المشروع تأخرا كبيرا في الإنجاز في العديد من محطاته الأفريقية.

وخصصت الجزائر ما يقارب 3 مليار دولار لإنجاز حصتها من المشروع، حيث تراهن على هذا الطريق لربط موانئها في الشمال بالعمق الأفريقي.

واجهة السيارات