تاريخ اليوم:

انتقدت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك تماطل الحكومة في تنفيذ وعودها في تمكين الجزائريين من استيراد السيارات المستعملة أقل من ثلاثة سنوات، وفي هذا الإطار كشف رئيس المنظمة الدكتور مصطفى زبدي أن الهدف من تعطيل استيراد السيارات المستعملة هدفه إنجاح قرار عودة استيراد السيارات الجديدة الذي تهدف من خلاله الحكومة الى ملأ الخزينة العمومية وهذا ما يبرر اعتماد رسوم خيالية هي الأعلى منذ الإستقلال، وأكد زبدي أن اعتماد مشروع استيراد السيارات المستعملة أقل من 3 سنوات سيعطل إجراء استيراد السيارات الجديدة لأن أغلب الجزائريين سيتوجهون الى استيراد السيارات المستعملة رغم ارتفاع الرسوم عليها والتي تقدر بـ 35 بالمائة وبعض الإجراءات البيروقراطية التي يجب إلغاءها على غرار تحويل العملة من الداخل واجبارية استيراد السيارات اقل من 3 سنوات حيث طالبت المنظمة حسب محدثنا الى رفعها لخمسة سنوات.

واستغرب زبدي لتأجيل وتعطيل وتجميد قانون ومشروع استيراد السيارات المستعملة أقل من 3 سنوات لقرابة ستة أشهر، مؤكدا ان فيروس كورونا لا يمنع السلطات من اصدار قوانين نهائية لإطلاع الجزائريين على الإجراءات النهائية وموعد انطلاق استيراد السيارات المستعملة التي تبقى السبيل الوحيد لإنعاش السوق وتمكين المواطن من اقتناء سيارة بأسعار معقولة .

ياسمين حداد

واجهة السيارات