تاريخ اليوم:

اختارت فيات الجزائر سيارتها الصغيرة والفاخرة فيات 500 كأول سيارة يتم استيرادها وإدخالها  الى الجزائرعبر ميناء مستغانم، والتي ستعول عليها في استمالة قلوب شريحة خاصة من المواطنين في مقدمتهم الشباب والنساء والأزواج الجدد ومحبي سيارات المدينة والبرستيج.

وتعتبر هذه السيارة التي تم إطلاقها رسميا سنة 2007 من أنجح سيارات فيات في الأسواق العالمية والأكثرها أمانا وتجهيزا.

وتفيد المعلومات الرسمية التي كشف  عنها مدير الاستغلال والتجارة بميناء مستغانم، حويشة رشيد، الذي أكد دخول 123سيارة من نوع 500 fiat  “هجينة”  في “دفعة الأولى”.

ونود في هذه السطور أن نقدم لقرائنا الأعزاء بعض المعلومات التي تتعلق بهذه السيارة الهجينة التي ستكتسح الطرقات الجزائرية عن قريب، وبالرغم من الأسعار المرتفعة لأسعار هذه السيارة في الأسواق الأوربية التي تتراوح مابين14 و16 ألف أورو حسب التجهيزات فإن فيات الجزائر فكرت بخصوص أن يتناسب سعر هذه السيارة مع القدرة الشرائية للجزائريين التي شهدت خلال السنوات الماضية تراجعا رهيبا.

وبالنسبة للطراز الذي دخل الجزائر تفيد تقارير إعلامية متخصصة أنه طراز هجين ، يعمل بمحرك بنزين Firefly 1.0 لتر مع 03 اسطوانات ، بقوة 70 حصان عند 6000 دورة في الدقيقة. ترتبط هذه السيارة بصندوق تروس يدوي بست سرعات. يبلغ عزمها 92 نيوتن متر عند 3500 دورة في الدقيقة. مدعومًا ببطارية ليثيوم أيون ، المحرك الكهربائي 3.6 كيلو وات ليس قويًا بما يكفي لتحريك السيارة من تلقاء نفسها، حيث يكمل محرك الاحتراق الداخلي من خلال استعادة الطاقة أثناء الكبح والتباطؤ. إن طابعها ا  كسيارة  صغيرة خاصة بالمدينة يسمح ، بفضل القيادة السلسة في المناطق الحضرية ، بتوفير الوقود للحصول على متوسط ​​5.3 لتر لكل 100 كيلومتر.من ناحية أخرى.

 على الطريق  تتميز هذه السيارة بانسيابية كبيرة ، حيث تبلغ سرعتها القصوى حوالي 170 كم / ساعة بينما تستغرق من 0 إلى 100 كم / ساعة 13.9 ثانية، وهي سيارة على العموم مخصصة  للعائلات الصغيرة والأزواج الجدد والشباب وهي بطول 3571 ملم وعرض 1627 ملم وارتفاع 1488 ملم ووزنها الخالي 980 كيلوغرام ، ويتم أساس الإعتماد على هذه السيارة في المناطق الحضرية وهي صديقة للبيئة.

تتمتع Fiat 500 بهيكل دائري يمنحها قدرة هائلة على المناورة و الإغواء. في الداخل ، تظل لوحة القيادة الخاصة بها دون تغيير مع عرض تقديمي ناجح باستمرار. اللمسة النهائية خالية من العيوب وبيئة العمل ملحوظة من خلال السماح بالوصول السهل إلى أدوات التحكم المختلفة أثناء سقوط ذراع التروس بشكل طبيعي. تجمع مجموعة الأدوات الكثير من المعلومات حول حالة السيارة وتطورها   . القابلية للجلوس في المقاعد الأمامية مريحة ، بينما المقاعد الخلفية ضيقة ويصعب الوصول إليها.

وبالنسبة للأسعار ، وعلى عكس ما يتوقعه الكثير من الجزائريين فلن تكون رخيصة بالنسبة لهذه السيارة التي تشهد أسعارها في الأسواق العالمية ارتفاعا مابين 14 و16 ألف أورو، والأكيد أن فيات الجزائر فكرت جيدا في اختيار سعر مناسب لهذه السيارة خاصة مع احتساب جميع الرسوم والضرائب الجمركية والضريبة على القيمة المضافة وضريبة السيارة الجديدة، وحسب توقعاتنا سيكون سعر هذه السيارة مابين 250 و300 مليون سنتيم على أقل تقدير، وهذا بالنظر الى سمعة السيارة وتجهيزاتها ومحركها الهجين وأسعارها في الأسواق الدولية، وعلى العموم سيتم رسميا الكشف عن سعر هذه السيارة بتاريخ 19 مارس الجاري.

بقلم كريم عامر

 

واجهة السيارات