تاريخ اليوم:

يبدو أن مزحة فولكس فاجن التي أظهرتها للعالم على أنها كذبة أبريل منذ شهر قد تتسبب في عقوبات توقع على الشركة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكشفت التقارير بأن لجنة الأوراق المالية الأمريكية فتحت تحقيقاً حول كذبة أبريل التي نشرتها شركة فولكس فاجن والتي ادعت فيها بأنها ستغير اسمها إلى “فولتس فاجن” دعماً لصناعة السيارات الكهربائية.

وذكرت التقارير بأن هناك لجنة تحقق مع الشركة لتحديد ما إذا كانت كذبة أبريل قد أثرت على أسعار أسهم فولكس فاجن.

وفي حالة إثبات لجنة التحقيق بأن فولكس فاجن حقق أرباحاً بسبب كذبة أبريل فإن الشركة ستواجه عقوبات ضخمة من لجنة الأوراق المالية الأمريكية.

الجدير بالذكر أن شركة فولكس فاجن كشفت عن كذبة أبريل في يوم 29 من شهر مارس ومن خلال بيان صحفي على موقعها وهو الأمر الذي جعل الكثيرين يأخذون الأمر على محمل الجدية.

وما زاد الأمر سوءً أن شركة فولكس فاجن أرسلت البيان عبر البريد الإليكتروني للعديد من الصحفيين البارزين في عالم السيارات.

وبعد أن اقتنع الجميع بأن تغيير اسم فولكس فاجن إلى فولتس فاجن في أمريكا حقيقة تراجعت الشركة وكشفت بأن الأمر مجرد كذبة أبريل وهو الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً وقد يتسبب في توقيع عقوبات كبيرة على المجموعة الألمانية العملاقة في عالم السيارات.

يأتي ذلك بعدما قررت شركة فولكس فاجن أن تكون أول من ينفذ “كذبة أبريل” وهو ما قد يكون له عواقب وخيمة خلال الفترة المقبلة.

واجهة السيارات