تاريخ اليوم:

حققت فيات الجزائر في عام ما عجزت عنه علامات أخرى خلال 15 سنة، هو واقع تؤكده الأرقام التي كشف عنها مدير ستيلانتيس في افريقيا و الشرق الأوسط سمير شرفان، والتي تعبر عن الإرادة الكبيرة للعلامة الإيطالية في تحقيق صناعة حقيقية للسيارات بالجزائر و إعادة تحقيق التوازن للسوق من خلال استيراد قرابة 100 ألف سيارة.

أن تستورد 97 ألف سيارة وتدشن مصنع عالمي وتنتشر في 30 ولاية خلال عام فقط، مع نسبة رضا للزبائن فاقت 90 بالمائة وتوظيف 650 عامل، هو انجاز لم تحققه أي علامة أخرى في الجزائر وحتى خارج الجزائر، ساهم في نجاحه الثقة الكبيرة التي وضعتها السلطات الجزائرية في علامة فيات، التي كانت في المستوى وحققت الآمال وشرعت في رسم طريق للتميز وتحقيق حلم صناعة السيارة الجزائرية وهو الواقع الذي يؤكده الحدث الكبير الذي تعتزم ستيلانتيس تنظيمه منتصف شهر أفريل القادم لإستقطاب أكبر عدد من المناولين لبعث صناعة السيارات في الجزائر.

بالأرقام ..فيات الجزائر تسجل مبيعات قياسية و انتشار واسع

فيات انطلقت في دراسة جذرية للسوق الجزائرية واستوردت 6 طرازات تتناسب مع مختلف  احتياجات الزبائن، وأطلقت منذ انطلاقها سلسلة من العروض والتخفيضات تجديد الموديلات ساهمت في تعزيز مبيعاتها وتقربها أكثر من الزبائن وهي النقاط التي ساهمت في استحواذ فيات على حصة الأسد من المبيعات واقامة أول مصنع جزائري للسيارات بنسبة ادماج عالية خاصة مع الشروع في المرحلة الثانية في المصنع التي تتضمن الطلاء والتلحيم للإنتقال من استيراد سيارات مفككة بالكامل وهو ما من شأنه أن يساهم في تخفيض تكاليف الإنتاج ويعود بالإيجاب على الزبائن .

وفي هذا السياق قال شرفان على موقع  LinkedIn: “يا لها من سنة لشركة فيات في الجزائر!” »، وأضاف «يصادف هذا الأسبوع الذكرى الأولى لإطلاق شركة فيات في الجزائر، والنتائج مبهرة ، حيث تم استيراد 97 ألف مركبة في سنة واحدة” .

وفيما يتعلق بشبكة التوزيع، أفاد شرفان  بوجود 50 قاعة عرض معتمدة منتشرة عبر  30 ولاية بنسبة تغطية 76%. كما أعلن أيضًا عن معدل رضا الزبائن بنسبة 90% فيما يتعلق بالمبيعات وخدمات ما بعد البيع.

وفيما يتعلق بالتوظيف والتدريب، أفاد سمير شيفان عن 18,600 ساعة تدريب في العمليات التجارية، و650 عملية توظيف + 95,000 ساعة تدريب في المصنع.

“باعتبارها الشركة الرائدة في مجال السيارات في الجزائر، تلتزم شركة ستيلانتس الشرق الأوسط وأفريقيا بشدة بالتقدم الذي يحققه قطاع السيارات في البلاد. واختتم حديثه قائلاً: “نحن نفي بوعودنا لتشكيل مستقبل الصناعة، والمساهمة في النمو الاقتصادي للبلاد، وتدريب المهنيين المحليين ذوي المهارات العالية وتقديم قيمة مذهلة لعملائنا الجزائريين”.

وقبل عشرة أيام، أعلن السيد شرفان عن إطلاق أشغال التوسعة في مصنع فيات الواقع بالمنطقة الصناعية بطفراوي بولاية وهران. وقد تم إطلاق طلبيات سيارات فيات المنتجة في هذا المصنع، الذي تم افتتاحه في 11 ديسمبر، منذ حوالي عشرة أيام.

واجهة السيارات