تاريخ اليوم:

قررت شركة “كونتيننتال” الألمانية، لصناعة عجلات السيارات مغادرة الأراضي الصحراوية المحتلة، وعدم تجديد عقدها مع المكتب المغربي للفوسفات OCP المسؤول عن نهب فوسفات الصحراء الغربية بطريقة غير قانونية.

وأعلنت الشركة الألمانية مغادرتها للأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، وعدم تجديد العقد الذي يربطها مع المكتب المغربي للفوسفات بمنجم بوكراع قرب مدينة العيون المحتلة.

وقال المرصد الدولي لمراقبة الثروات الطبيعية، إنه تلقى خطابا من الشركة الألمانية يؤكد عدم تجديدها للعقد مع المكتب المغربي.

وتعد شركة “كونتيننتال” الألمانية، الثانية في غضون أشهر قليلة التي تعلن إنهاء خدماتها لعمليات النهب الذي يقوم به مكتب ” OCP” المغربي في الصحراء الغربية.

وقد أعلنت شركة معدات التعدين السويدية ” Epiroc “، شهر أكتوبر الماضي أنها لن تزود منجم فوسفات بوكراع المثير للجدل في الصحراء الغربية المحتلة بمعدات الحفر.

كما توقف العشرات من زبائن الشركة المغربية عن شراء معادن النزاع بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان والقانون الدولي، كما هو موضح في التقارير السنوية للمرصد الدولي لمراقبة الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية ” WSRW” حول التجارة.

ووجه المرصد الدولي في الختام نداء إلى Siemens Gamesa  الألمانية إلى أن تحذوا حذو  Continentalو Epiroc ، مؤكدا أن دعم تشغيل منجم المكتب المغربي للفوسفات OCP في الصحراء الغربية يشكل خرقا خطيرا للمعايير الأخلاقية الأساسية والقانون الدولي

وكانت جبهة البوليساريو قد حذرت ، الشركة الألمانية كونتيننتال، من مغبة التورط في إنتهاك القانون الدولي في الصحراء الغربية، بعد توصلها بمعلومات تفيد أن الشركة تنوي تجديد عقد مع يسمى المكتب الشريف للفوسفات الذي يتواجد فرع تابع له في المناطق المحتلة يعمل منذ سنوات على استغلال الفوسفات بصورة غير شرعية تنتهك مواد القانون الدولي ذات الصلة بالأقاليم والمناطق غير المتمتعة بالاستقلال والخاضعة لاحتلال عسكري أجنبي.

واجهة السيارات