تاريخ اليوم:

أكدت علامة جيتور استقبال 24 ألف طلب على سياراتها خلال ساعة واحدة فقط على منصتها الإلكترونية وهذا رقم قياسي لم تسجله أي علامة من قبل، كما شهدت قاعة عرضها بالعاصمة اقبالا منقطع النظير وتسبب الزحام في هلق الطريق السريع الرابط بين زرالدة والعاصمة.

 

ودفع الإقبال الكبير للزبائن على اكتشاف سيارات جيتور العلامة العلامة الصينية الى اتخاذ قرار فتح أبواب قاعة عرضها الرئيسبة في العاصمة يوم الجمعة لإتاحة الفرصة للزبائن  لإكتشاف مختلف طرازاتها.

ويعود سر الإقبال الكبير للجزائريين على سيارات جيتور الى 4 أسباب رئيسية العامل الأول مدة الضمان القياسية التي حددت بـ مليون كم أو 10 سنوات وهذا ما يجعل الزبون يتخلص مع عقدة السيارة الصينية ويشعر بالأمان في حال حدوث مشاكل ميكانيكية أو كهربائية لسيارته، والعامل الثاني هي  الأسعار التنافسية التي تبدأ من 300 مليون لسيارات مدججة بالفخامة والجودة والتصميم العصري، والعامل الثالث تنوع الطرازات وحملة الإشهار التي قادتها جيتور للتعريف بمنتوجاتها من خلال حفل أسطوري شهد رواجا كبيرا على مواقع التواصل الإجتماعي حيث استعانت جيتور بعدد كبير من الصحفيين وصناع المحتوى الذين روجوا لهذا الحدث الذي كان في مكان خاص وشعبي وهو القاعة البيضاوية بالعاصمة، و العامل الرابع هو التكنلوجيا التي سخرتها جيتور من خلال وضع منصة رقيمة مرنة لإستقبال طلبات الزبائن من خلال موقعها  الإلكتروني ما جهلها تستقبل الطلبات المسبقة دون تسبيق للأموال ومن مختلف ولايات الوطن.

وبهذا تكون علامة جيتور قد سجلت انطلاقة قوية في السوق الجزائرية في انتظار الحصول على حصتها من الإستيراد لسنة 2024.

عن الكاتب

  • كريم خالدي

    صحفي متخصص في السيارات

واجهة السيارات