تاريخ اليوم:

أشعل قرار إدارة  رونو  تصنيع سيارتها الكهربائية الرياضية متعددة الاستخدامات “داسيا سبرينغ” Dacia Spring، في الصين، احتجاجات من جانب عمّال الشركة في وطنها الأم، فرنسا.

و احتجت نقابات عمال رونو على إنتاج شركة صناعة السيارات الفرنسية لسيارتها الكهربائية الجديدة في الصين وبيعها في أوروبا، في صدام مرشّح لأن يصبح أكثر بروزاً إلى العلن، نظراً إلى عدد الشركات الوطنية التي لديها خطط مماثلة.

وتهاجم مجموعات العمال إدارة  رونو لقرارها تصدير “داسيا سبرينغ”، التي تقول عنها إنها أرخص “كروس أوفر” كهربائية في أوروبا، إلى هذه القارة بعد صُنعها في مقاطعة هوبي، وسط الصين، انطلاقاً من أن القلق يساور العمال حيال خطة خفض الوظائف التي أعلنتها الشركة قبل أن تحصل على قرض مدعوم من الدولة الفرنسية في جوان 2020.

المتحدث باسم نقابة “سي.إف.دي.تي” CFDT، فرانك داوست، قال: “إننا نعارض أساساً تصنيع داسيا سبرينغ في الصين، فهذا لا يتماشى مع الدعم الحكومي المقدّم إلى صناعة السيارات ودعم الوظائف في فرنسا”.

ومن المتوقع أن تصبح الشكاوى النقابية أكثر شيوعاً ليس في فرنسا وحسب، بل على مستوى أوروبا ككل وأميركا أيضاً، إذ يُخطط صانعو السيارات الفرنسيين لموجة مماثلة من تصدير الصناعة إلى الخارج، والعديد منها في مجال السيارات الكهربائية، بما يشمل طرز iX3 من شركة “بي.إم.دبليو” BMW AG الألمانية، التي بدأت الإنتاج أخيراً في شنيانغ، وكذلك الأمر بالنسبة للموديل 3 التابع لشركة “تسلا” Tesla Inc الأميركية، والذي بُني مصنعه قريباً من مدينة شنغهاي.

واجهة السيارات