تاريخ اليوم:

أعلن مصنع “إيكونومي مودرن أوتو”، عن الشروع رسميا في إنتاج تجهيزات وخزانات “سيرغاز” للسيارات محليا، وهو المصنع الأول من نوعه في الجزائر، الأمر الذي سيؤدي إلى خفض تكاليف تحويل المركبات من تقنية البنزين إلى “سيرغاز”.

وكشف الرئيس المدير العام لشركة إنتاج خزانات “سيرغاز” للسيارات ولواحقها “إيكونومي مودرن أوتو”، عبد النور اسماعيل، في تصريح لـ”الشروق” عن الشروع رسميا في إنتاج هذه التجهيزات محليا بالجزائر العاصمة على مستوى الوحدة الإنتاجية المتواجد مقرها بمنطقة براقي، في حين سيتم الشروع في الإنتاج بمصنع باتنة على مستوى منطقة الرحبات بدائرة راس لعيون، قريبا بعد نيل ترخيص السلطات الولائية، حيث تصل الطاقة الإنتاجية للشركة 57 ألف وحدة سنويا.

ويرتقب أن يساهم إنتاج الخزانات وفقا لعبد النور اسماعيل في كسر أسعار تحويل سيارات البنزين إلى تقنية الغاز، وهو ما سيخفض نسبة استهلاك الوقود الذي لا يزال يرهق خزينة الدولة، ويرهق القدرة الشرائية للمواطن الجزائري، مشدّدا على أن المصنع المتواجد مقره بولاية باتنة يعد الأوّل من نوعه، ويُنتظر أن يظفر بشهادة المطابقة الدولية “إيزو” قريبا نظرا لجودة منتجاته، مع العلم أن الشركة تقدّم ضمانا للزبون لمدة 3 سنوات، الأمر الذي يثبت الجودة العالية لمنتجاتها.

وتم إنجاز المشروع وفقا للمتحدث برأسمال خاص، ودون اللجوء إلى قرض بنكي، حيث يعادل رقم أعمال الشركة سنويا 20 مليار سنتيم، في حين تم توظيف على مستوى المصنعين لحد الساعة 30 عاملا، وينتظر خلق عدد جديد من مناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة، في القريب العاجل.

ويشدد إسماعيل عبد النور على أنه تم اعتماد أحدث التكنولوجيات الإيطالية في عملية الإنتاج، لتوفير خزانات مطابقة لتلك المستعملة في أوروبا، ومؤمنة بشكل كاف، لإبعاد الزبون عن أية مخاوف.

ويؤكد المتحدث أن المنتج حاليا موجه للسوق المحلية، إلا أنه في المرحلة المقبلة قد يتم الشروع في التصدير نحو مختلف الدول الإفريقية، خاصة في ظل التسهيلات التي تعتمدها الدولة الجزائرية للتصدير نحو إفريقيا على غرار تدشين المنطقة الإفريقية للتبادل الحر، مؤكدا أن وحدة الإنتاج بباتنة جاهزة للعمل، ولا تنتظر الإدارة هناك إلا ترخيص المصالح الولائية، ليتم مباشرة الإنتاج بشكل رسمي قريبا.

وقد سبقت عملية الإنتاج تدشين مركز للتكوين المهني، لشركة “إيكونومي مودرن أوتو” في مجال تركيب تجهيزات ومعدات غاز السيارات، والتي تحظى بطلب واسع من طرف الجزائريين اليوم، خاصة بعد الزيادات المتتالية التي شهدتها أسعار الوقود بداية من سنة 2016.

المصدر : موقع الشروق

واجهة السيارات