تاريخ اليوم:

قالت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك يوم الخميس، إنها تلقّت توضيحات من وكيل علامة السيارات “شيري” في الجزائر، حول آجال تسليم المركبات للزبائن.

شيري

وجاء في منشور للمنظمة على فيسبوك:”تبعا لاستفسارات بعض زبائن الوكيل لعلامة “شيري” عن آجال تسليم السيارات، فقد تواصلت المنظمة مع مسؤولي الشركة”.

 

وأكد هؤلاء المسؤولون، حسب المنشور، “التزامهم بجميع تعهداتهم، بما فيها تواريخ التسليم”. مشيرين إلى “وجود كوطات كبيرة (من المركبات) بالموانئ، و آلاف الطلبيات في طريقها إلى الجزائر”.

 

كما أوضحت المصادر أن “آجال احتساب مواعيد التسليم، تبدأ من تاريخ إمضاء الطلبية ودفع التسبيق المنصوص عليه في القانون. مع إمكانية تمديدها لـ45 يوما، في حالة الظروف الطارئة”.

 

وتابع المنشور أن مسؤولي العلامة “لا ينكرون حدوث أمور طارئة، ووجود أسباب قاهرة داخلية وخارجية فوق إرادتهم، تسبّبت في تأخر الشحنات، وبطء تسويق المركبات الموجودة في أرض الوطن”.

 

“إلا أنهم يطمئنون زبائنهم بأنهم يقومون بكل ما يستطيعون، لغاية إسعادهم بتسليم السيارات في الآجال (المحدّدة)”. يضيف المنشور. مؤكدا أن المتعامل “سيصدر بيانا مفصلا في الساعات القادمة”.

 

واجهة السيارات