تاريخ اليوم:

أكدت المنظمة الجزائرية للدفاع عن المستهلك وارشاده  APOC  أنه  بعد استقبالها مئات الرسائل فيما يخص المعلومات التي يتم تداولها حول سعر التكلفة لسيارة شيري تيغو 2 برو المزعوم ب 138 مليون. “نوضح للمتابعين أن العملية الحسابية التي تم وضعها خاطئة تماما بما أن السعر الموضوع متعلق بنسخة مختلفة غير مسوقة في الجزائر وبمواصفات أقل،كما تم نسيان ضرائب أخرى لم يتم إحتسابها”.

تيغو 2 برو بـ 138 مليونا..منظمة المستهلكين توضح

وأضافت المنظمة في منشور على صفحتها الرسمية على فايسبوك” و حتى يطمئن المواطن فنحن على اطلاع بسعر الاقتناء الدقيق من المصنع لعلامة Tiggo 2 pro و كذا التكاليف المصاحبة لها،  و منظمتنا في تواصل مع معظم وكلاء السيارات لأخذ المعلومة الصحيحة من المصدر  لا من المواقع ، و ربطت قنوات تواصل مكنتها و الحمد لله من معالجة أكثر من 800 ملف بطريقة ودية ” .

وفي ختام منشورها بشّرت المنظمة المستهلكين أن تعدد الوكلاء التدريجي “سيسمح  بحول الله من خلق منافسة و  بسقوط متزايد لأسعار السيارات” .

أصدرت شيري الجزائر اليوم الجمعة بيان  توضيح حول الحقائق بخصوص المعلومات المغلوطة المنشورة   على صفحة لجمعية وطنية مسماة ” منظمة حمايتك للدفاع عن المستهلك” ، وقالت شيري في بيانها  ” منظمة حمايتك للدفاع عن المستهلك و بالغلط قالت أن  سعر الشراء من المصنع لسيارة tiggo 2 pro و كذا المصاريف و الرسوم مدعية ان التكلفة النهائية تقارب 138 مليون سنتيم !.”.

تيغو 2 برو بـ 138 مليونا..منظمة المستهلكين توضح

وأضاف البيان “صاحب المنشور و للأسف أظهر قلة دراية و جهلا بأعباء الاستيراد و التسويق للسيارات الجديدة، متجاهلا أعباء أخرى لم يذكرها في منشوره و ملوحا بأن مؤسستنا تأخذ هامش ربح كبير على حساب زبائنها” .

وأكدت شيري الجزائر أن هذا التصريح ” لم يسئ لمؤسستنا فقط و إنما يضرب مصداقية مؤسسات الدولة أيضا في الرقابة، و يهز ثقة زبائننا الكرام و الجميع يعلم بالاقبال الكبير على علامة tiggo 2 pro التي أصبحت تسمى “بسيارة الزوالي”. وأضافت “كان بإمكان هذه الجمعية التواصل مع مؤسستنا مثلما فعلت جمعيات قبلها و في مجال نشاطها و قد ربطت معنا قنوات تواصل مباشرة لتوجيه الزبائن و مرافقتهم و حتى الدفاع عنهم بكل احترافية و موضوعية”.

وقالت شيري أنها تحتفظ بحق المتابعة القضائية ضد هذه الجمعية “و التي لديها سوابق في سلوكات مماثلة بالحديث عن متعامل اقتصادي دون الاتصال به، لمعرفة النوايا الحقيقية و دوافع هكذا مغالطات ضاربة عرض الحائط المجهودات التي قامت بها مؤسستنا و قطاعات وزارية مختلفة لتوفير سيارة بأقل سعر ممكن”.

وأضاف بين شيري “نود التأكيد على أننا شركة معتمدة من وزارة الصناعة ونخضع للرقابة المباشرة من وزارة التجارة وترقية الصادرات، ونتعامل بجدية تامة مع سياسات الدولة لضمان توفير منتجات ذات جودة عالية بأسعار معقولة لعملائنا والمواطنين الجزائريين”.

ودعت شيري الجزائر السلطات المعنية إلى فتح تحقيق بخصوص هذا الموضوع لانصافنا، وردع مثل الممارسات “التي نجهل الهدف من ورائها والذي يزرع الشكوك في هذا الوقت بالذات، ونحن على مشارف الانتهاء من تسليم آخر دفعات سياراتنا من كوطة 2023”.

في الاخير، أكدت شيري الجزائر أنها  تجدد حرصها على الالتزام بالشفافية تجاه الدولة والزبون الجزائري.

واجهة السيارات