تاريخ اليوم:

 لقي خبر إقالة وزير الصناعة فرحات آيت علي ترحيبا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعية، بعد عام من التصريحات الإستفزازية و الركود وارتفاع الأسعار وتجميد الاستيراد والتركيب والمماطلة في توزيع رخص الاستيراد.. وهو الأمر الذي دفع رئيس  الجمهورية  إلى إنهاء مهام فرحات آيت علي على رأس وزارة الصناعة وتعويضه بالسيد  محمد باشا .

يذكر أن محمد باشا متحصل على شهادة دكتوراه في الإقتصاد وخبير في الإستخبارات الإقتصادية والتخطيط.، كان يشتغل في الوكالة الوطنية للإستثمار وتطويره،كما شغل منصب مدير عام المراقبة الاستراتيجية والدراسات الاقتصادية والإحصائية بوزارة الصناعة، وآخر منصب شغله هو أمين عام وزارة الصناعة والمناجم في حكومات سابقة .

ويعرف وزير الصناعة الجديد محمد باشا بتحكمه الكبير في الملفات الصناعة ودرايته التامة بخبايا التصنيع في الجزائر حيث اشتغل مع العديد من وزراء الصناعة السابقين على غرار يوسف يوسفي وعبد السلام بوشوارب  ومحجوب بدة، ومعروف عليه أيضا أنه كان معارضا لسياسة الوزير السابق فرحات آيت علي بخصوص المماطلة في معالجة ملفات تصنيع واستيراد السيارات، فحسب الذين يعرفون الوزير الجديد أكدوا انه عملي ولا يحب الكلام ويكره التواجد تحت الأضواء والإعلام.

وينتظر من الوزير الجديد محمد باشا التسريع في وتيرة استيراد السيارات وبعث مشاريع صناعة السيارات من جديد وإنقاذ العديد من المصانع العمومية من الإفلاس وتسريح العمال..

ياسمين حدادي

واجهة السيارات