تاريخ اليوم:

كشف المدير المسيّر لمصنع “إيكونومي مودرن أوتو”، يوسف إسماعيل، عن التحضير لتدشين أول مصنع لإنتاج معدات “سيرغاز” في الجزائر خلال سنة 2021 بمنطقة الرحبات بولاية باتنة، حيث سينتج المركّب 57 ألف وحدة سنويا، في انتظار توسيع الإنتاج ودخول المرحلة الثانية من المشروع سنة 2023، وهو ما سيساهم في تموين المركبات التي تسير بتقنية الغاز في الجزائر بمعدات محلية الصنع، بأسعار مخفضة الأمر الذي سيقلص فاتورة استيراد وتركيب خزانات الغاز للمركبات.

ويقول يوسف إسماعيل في تصريح لـ”الشروق” إن مشروع مصنع معدات سيرغاز بولاية باتنة قطع أشواطا هامة، ويرتقب أن يرى النور خلال بضعة أشهر، بحجم استثمار أولي بلغ 15 مليار سنتيم، مع توظيف 25 مهندسا وتقنيا، وسيتم مضاعفة الاستثمارات خلال المرحلة الثانية، مع العلم أن المشروع تم بتمويل شخصي لصاحب المصنع إسماعيل عبد النور، ودون اللجوء إلى القرض البنكي، كما أن الشراكة تمت مع متعاملين اثنين، أحدهما تركي والثاني إيطالي، لنقل الخبرة والتكنولوجيا، بعيدا عن التمويل، مع العلم أن هذين الشريكين يعدان الأحسن عالميا والأكثر عراقة.

وحسب ذات المتحدث، فإن عملية الاستثمار في المشروع قد سبقتها خطوة إنجاز مركز للتكوين المهني في مجال تركيب تجهيزات ومعدات الغاز الطبيعي المميع للسيارات “جي بي أل” التي باتت تحظى بطلب واسع من طرف الجزائريين في أعقاب الزيادات التي تشهدها أسعار الوقود منذ سنة 2016، مضيفا “بتنا اليوم نواجه العديد من المنافسين في هذا المجال، بعدما كنا من الأوائل المشتغلين في السوق، ولكن نعتبر هذا الأمر إيجابيا ونسعى لتقديم الأحسن والأمثل لزبائننا بجودة عالية وضمان أربع سنوات وخدمة مميزة وسعر تنافسي لوكلائنا بالولايات”.

وبخصوص تنصيب الوكلاء الممثلين لنقاط البيع، يؤكد المدير المسيّر أنه تم الاتفاق مع شركة رائدة في مجال التركيب على مستوى منطقة الشرق وتحديدا بولاية قسنطينة، وسيتم التعاقد مع وكلاء على مستوى مناطق الجنوب والغرب والوسط، ليكون هناك ممثلون للمصنع والعلامة عبر كافة ولايات الوطن، وحتى تكون الشركة بالقرب من زبائنها وكافة الراغبين في الاستفادة من خدمة التحويل إلى وقود الغاز المميع للسيارات.

الشروق

واجهة السيارات