تاريخ اليوم:

كشف المكلف بالدراسات على مستوى بنك البركة الجزائر، رضا حفيظ، في تصريح لـ”الشروق” عن استعداد بنك “البركة” بالجزائر لاقتناء سيارات من مصنع رونو بوهران، أو أي مصنع آخر بمجرد عودة عملية التركيب والبيع، وإعادة تسويقها للمواطنين بالتقسيط عن طريق القرض الاستهلاكي وبصيغ مطابقة للشريعة الإسلامية.

وشدد المتحدث على أن العملية توقفت خلال الفترة الأخيرة في ظل غياب سيارات في مصانع التركيب إثر الأزمة التي شهدتها سوق السيارات الوطنية، ولكن بنك البركة الجزائري لم يجمّد بيع السيارات بالتقسيط، والإجراء سيعود قريبا، كما أن المركبات ستكون في متناول المواطن بمجرد عودة التركيب بهذه المصانع، مضيفا “كنا الأوائل في هذا المجال وسنقتني أكبر عدد من المركبات التي سيتم تصنيعها قريبا”.

وأضاف رضا حفيظ أن السيارات تظل المنتج الأكثر طلبا من بنك البركة في إطار صيغ التمويل الاستهلاكية، ولكن الوضعية التي عاشتها السوق خلال الفترة الماضية دفعت لضرورة وقف البيع بالتقسيط بسبب غياب مركبات جديدة، في حين أشار إلى أن عملية تسويق كافة المنتجات محلية الصنع تظل مستمرة، بما فيها الأثاث والتجهيزات الإلكترونية والكهرومنزلية التي تحظى بطلب واسع من طرف الزبائن، خاصة أن عملية التمويل تتم وفق صيغ مطابقة للشريعة الإسلامية.

كريم خالدي

واجهة السيارات