تاريخ اليوم:

بعد 10 أيام من تنصيب وزير الصناعة الجديد السيد محمد باشا بتاريخ 21 فيفري الماضي خلفا للسيد فرحات ىيت علي لا زال الغموض والترقب يميز قطاع السيارات الذي أسال الكثير من الجدل .

استبشر الجزائريون خيرا بإقالة وزير الصناعة السابق فرحات آيت علي بعد تجميده للاستيراد والتصنيع وحتى التركيب واستفزازه للمواطنين في تصريحات متناقضة و غير مسبوقة ، وكان تنصيب محمد باشا على رأس قطاع الصناعة تحديا كبيرا لهذا الرجل بعد الفضائح والخيبات التي ميزت هذا القطاع والتي أودت بثلاثة وزراء صناعة إلى السجن .

ولحد الساعة يترقب الجزائريون بفارغ الصبر تحريك قطاع السيارات بقرارات عاجلة على غرار الكشف عن قائمة المستوردين ومنح إعتمادات الإستيراد وبعث مشروع استيراد السيارات أقل من 3 سنواتـ، بالإضافة إلى إحياء صناعة السيارات في الجزائر والتي تعتبر السبيل الوحيد لتوفير سيارات بأسعار تنافسية.

ويبقى وزير الصناعة الجديد محمد باشا غائبا تماما عن الميدان ولم يصدر عنه اي قرارا منذ 10 أيام من تنصيبه على أمل أن يتحرك هذا الوزير خلال الأيام القادمة لبعث قطاع السيارات من جديد .

ياسمين حداد

واجهة السيارات