تاريخ اليوم:

أثار تصريح السيد رضا تير، رئيس المجلس الوطني الإقتصادي، الاجتماعي و البيئي والذي كشف من خلاله أن هيئته تعكف على دراسة امكانية تصنيع سيارة كهربائية جزائرية، لكون الجزائر تمتلك كل الوسائل لتحقيق هذا النوع من المشاريع ذات البعد البيئي سخط وسخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كون الجزائر ففشلت في مشاريع تركيب السيارات التي تحولت الى ورشات لنفخ العجلات ولحد الساعة عجزت حتى على اصدار دفتر شروط خاص بتصنيع السيارات .

تصريح رضا تير يعتبر بمثابة  استفزاز للجزائريين الذين يحلمون بإستيراد سيارة جديد ، في حين تحولت مصانع تركيب السيارات الى فضيحة عالمية بكل امتياز اين يقبع أصحابها حاليا خلف القضبان .

و ذكر السيد تير خلال لقاء صحفي على هامش لقاء متبوع بنقاش حول السياسات البيئية نظم بالمدرسة العليا للفندقة والإطعام بعين البنيان أن المجلس الذي يتراسه “يدرس فكرة تصنيع السيارة الكهربائية الجزائرية” و أن “الجزائر تملك كفاءات ذائعة الصيت في مختلف التخصصات التي من شانها تطوير مشروع كهذا اضافة الى الموارد الطبيعة اللازمة لتحقيقه على غرار الحديد والصلب، مشيرا في هذا السياق أن “لا شيء يمنع الجزائر من السعي لإنجاح هذا المشروع الطموح

واجهة السيارات