تاريخ اليوم:

بعد قرابة شهر من بداية استقبال طلبات وكلاء السيارات على الأرضية الرقمية التي أطلقتها وزارة الصناعة والمناجم، يستعجل الجزائريون استيراد السيارات لمواجهة الندرة الغير مسبوقة التي تشهدها الأسواق منذ أشهر طويلة، وفي هذا الإطار شهدت مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الحملات والهاشتاغات  المطالبة بالإسراع في استيراد السيارات وعدم الإطالة في إجراءات معالجة ملفات وكلاء السيارات، التي أكدت وزارة الصناعة أنها لا تتجاوز شهرا وهذا ما يعني حسب المتابعين ان توزيع الإعتمادات سيكون قبل نهاية شهر أكتوبر الجاري على أمل بداية عملية الاستيراد شهر نوفمبر لتدخل أول سيارة مستوردة قبل نهاية السنة الجارية.

ومع إعلان وزارة الصناعة استقبال أزيد من 133 ملف لاستيراد السيارات يأمل الجزائريون ان تساهم هذه المنافسة في انخفاض الأسعار التي تبقى أهم عامل في عملية استيراد السيارات الجديدة خاصة مع اعلان الوزارة أنها ستخفض الرسوم بالنسبة للسيارات الصغيرة والمتوسطة .

ياسمين حداد

واجهة السيارات