تاريخ اليوم:

بعد 5 سنوات من تجميد استيراد السيارات الجديدة ، والاكتفاء باستيراد قطع السيارات الخاصة بمصانع التركيب التي تم توقيف نشاطها هي الأخرى منذ قرابة سنة بسبب دفتر الشروط الجديد ، لتتحول الجزائر الى البلد الوحيد الذي لا يركب ولا يصنع ولا يستورد السيارت الجديدة ولا المستعملة، ويصبح شراء سيارة جديدة حلم صعب المنال بسبب الأزمة الغير مسبوقة التي تشهدها سوق السيارات اين تحولت سنة 2020 الى سنة بيضاء بفعل تعطل إجراءات دراسة ملفات وكلاء السيارات .

ويستبعد المختصون دخول السيارات الجديدة الى السوق الجزائرية هذا العام لتتحول عملية استيراد السيارات الجيدة الى مشروع مؤجل لسنة 2021 لبقى الجزائريون يتابعون أخبار السيارات وجديد العلامات الكبرى عبر الأنترنت في حين تشهد الدول المجاورة اشباع في الأسواق ووفرة السيارات الجديدة وحتى المستعملة.

ويأمل الجزائريون لا تطول عملية استيراد السيارات الجديدة لينتعش السوق من جديد خاصة بعد مصادقة البرلمان امس للمرة الثانية على استيراد السيارات المستعملة أقل من 3 سنوات .

ياسمين حداد

واجهة السيارات