تاريخ اليوم:

يُرتقب أن يشرع القرض الشعبي الجزائري في تسويق سيارات “فيات” الجزائرية المنتجة بمصنع وهران، بمجرّد تسليم المتعامل للبنك حصة من المركبات يتم اقتناؤها وإعادة بيعها للزبائن وفق صيغة المرابحة بتمويل يصل إلى 90 بالمائة، حيث ستنطلق العملية بشكل رسمي خلال شهر رمضان المقبل، في حال عدم تعطّل المصنع في تسليم المركبات.

اقتراب بداية تسويق سيارات فيات بالتقسيط

وكشف رئيس قسم الصيرفة الإسلامية، على مستوى القرض الشعبي الجزائري، سفيان مزاري،أن البنك تلقى معطيات مفادها أن هذه المركبات ستكون متوفّرة للبيع بالتقسيط وفق الشريعة الإسلامية، وبطريقة المرابحة بداية من شهر رمضان المقبل.وأوضح مزاري أن المفاوضات لا تزال مستمرة مع مصنع “فيات” بوهران لتموين البنك بعدد مقبول من المركبات لإعادة بيعها للزبائن وفق صيغة المرابحة.

اقتراب بداية تسويق سيارات فيات بالتقسيط

ويشمل عرض السيارة جميع الأفراد من جنسية جزائرية الذين تتوفر فيهم شروط الأهلية القانونية وهي سن أقل من 70 سنة ودخلا شهريا منتظما ومستقرا يساوي 30 ألف دينار، على الأقل، كما أن مبلغ التمويل يمكن أن يصل إلى 90 بالمائة كحد أقصى من سعر السيارة وتقدّر المساهمة الشخصية للزبون بـ10 بالمائة كحد أدنى ويصل الحد الأقصى لمبلغ التمويل 7 مليون دينار، ولا يجوز أن يتجاوز مبلغ القسط الشهري بأي حال من الأحوال 30 بالمائة من صافي الدخل الشهري المستلم بانتظام.

وتعادل مدة التمويل بالنسبة للسيارة فترة تتراوح بين سنة وخمس سنوات، بما في ذلك فترة التأجيل التي قد تصل إلى 6 أشهر بناء على طلب الزبون.

المصدر: الشروق أولاين

واجهة السيارات