تاريخ اليوم:

دعت منظمة  المستهلكين الى اغراق السوق بالسيارات الجديدة من طرف الوكلاء للقضاء على ضاهرة السمسرة والمضاربة في بيع السيارات.

وحذرت منظمة حماية المستهلك، من سماسرة السيارات، واتهمتهم بممارسة المضاربة ودعت السلطات للضرب بيد من حديد لمواجهة هذه الظاهرة.

وقالت المنظمة عبر بيان لها على صفحتها بفايسبوك، أن هناك مناورات خسيسة من طرف سماسرة لمقاومة سياسة الدولة في توفير السيارات وضبط أسعارها.

وأوضحت المنظمة، أن سماسرة يقومون باقتناء أكبر عدد من السيارات الجديدة لغرض احتكارها ولخلق الندرة باستعمال أسماء عدة أشخاص.

ليقوموا بعد ذلك، بنشر اعلانات ببيع سيارات جديدة بسعر يزيد عن 100 مليون سنتيم مقارنة بسعر الوكلاء.

وأكدت المنظمة، أن أغلب تلك الاعلانات كاذبة وتدليسية وتضليلية والغرض منها بث الشك وترسيخ سياسة المضاربة.

مشيرة إلى أن السماسرة يقومون بنشر شائعات حول عدم توفر عدد كاف من السيارات لزعزعة ثقة المواطن.

ودعت منظمة حماية المستهلك، السلطات، لفرض اجراءات تتمثل في توفير الوكلاء لعدد كاف من السيارات الجديدة.

وكذا تحديد موعد لتسليم السيارات الجديدة إن كانت غير متوفرة لغلق الباب أمام الشائعات. وكذا منع وكلاء السيارات من التعامل مع السماسرة المعروفين.

كما دعت المنظمة، السلطات، لإحصاء السماسرة من خلال مواقع الاعلانات وضبطها في بطاقية وطنية لمنعهم من شراء سيارات جديدة.

واجهة السيارات