تاريخ اليوم:

استبعد الصحفي مراد سعدي المتخصص في مجال السيارات أن “يلقى ملف استيراد السيارات حلا في المرحلة الحالية، كما رجح استحالة دخول السيارات المستوردة للجزائر قبل سنة 2022، بالنظر إلى الإجراءات التقنية المعقدة التي يمر بها الوكلاء، والتي قد تصل إلى سبعة أشهر.

وأوضح مدير موقع ” كار فيزيون” الناطق بالفرنسية، وهو أحد أعمدة الصحافة المتخصصة في السيارات بالجزائر، مراد سعدي،  ” أن عملية استيراد السيارات في الجزائر تمر بعدة مراحل طويلة، وتستغرق وقتا تصل مدته إلى 7 أشهر، وذلك بدءا من اتصال المتعامل بالمصنع وانتظاره إلى غاية شهرين للحصول على الموافقة على الطلبية،  أضف إلى هذا وصول الباخرة إلى الجزائر حيث تستغرق 4 أشهر لينتظر المتعامل مجددا مدة تصل إلى 20 يوما لدخول المركبات. هذه التعقيدات والعراقيل كلها التي يواجهها هذا الأخير تعطل هذه العملية”. وعليه، يؤكد مراد سعدي بالقول إن ” دخول السيارات المستوردة قبل 2022 أمر مستبعد ومستحيل بالنظر إلى الإجراءات التقنية المعقدة.

وتوقع المتحدث “دخول أول سيارة مستوردة للجزائر مطلع 2022، وستحدد أسعارها ابتداء من 140 مليون سنتيم.

المصدر / أخبار الوطن

واجهة السيارات