تاريخ اليوم:

ينتظر وكلاء السيارات الممثلين لمختلف العلامات الأوروبية والآسيوية بالجزائر، الضوء الأخضر لإستيراد حصة السيارات الخاصة بسنة 2024، والتي سيتم الكشف عنها خلال الأيام القادمة من طرف وزارة التجارة.

 

عشرات ألاف السيارات الآسيوية والأوروبية تنتظر دخول الجزائر

حصة 2023 التي أفرجت عنها الحكومة تمثلت في استيراد 180 ألف مركبة من مختلف العلامات والطرازات النفعية والسياحية والدراجات ،وبعد انتهاء العديد من العلامات من استيراد “الكوطة” الخاصة بسنة 2023، ينتظرون حصصهم الخاصة بسنة 2024 والتي ستفرج عنها وزارة التجارة قريبا ممثلة في الوكالة الوطنية لترقية الصادرات” ألجاكس”.

 

كما ستتحصل العديد من العلامات الجديدة التي تحصلت على الرخصة النهائية لإستيراد السيارات على حصتها من الإستيراد الخاصة بسنة 2024، حيث كشف مدير الذكاء الاقتصادي بوزارة الصناعة والإنتاج الصيدلاني، ورئيس اللجنة التقنية لمتابعة ملف المركبات، مقداد عقون مؤخرا، أن علامات السيارات المتحصلة على اعتماد الاستيراد والمنتظر دخولها السوق الجزائرية قريبا، هي: باييك، سوزوكي، جي أم سي، سيتروان، وتضاف إلى العلامات التي انطلقت في التسويق قبل فترة وهي فيات وشيري وجيلي وجاك وأوبل، في حين تحصّلت على رخص أولية كل من نيسان وتويوتا وكيا، متوقعا أن “تكون كافة هذه المركبات متوفّرة في السوق الجزائرية خلال سنة 2024، سواء منها الأوروبية أو الآسيوية.

 

وتنتظر جميع هذه العلامات التي تحصلت على رخصة استيراد السيارات، الحصة الخاصة بسنة 2024 للإستيراد والتي ينتظر أن تتجاوز 250 ألف سيارة نظرا لمنح عدد كبير من رخص الإستيراد لمختلف العلامات الآسيوية والأوروبية.

وعلى سبيل المثال توجد آلاف السيارات من نوع أوبل أسترا في ألمانية والتي تم تصنيعها في مصنع “روسلسهايم” وهي مخصصة للتصدير نحو الجزائر حيث تهدف علامة أوبل الجزائر لإستيراد 20 ألف سيارة.

علامة شيري هي الأخرى  تعتزم استيراد 50 ألف سيارة سنة 2024 ، كما ستواصل علامة فيات استيرادها للسيارات تماشيا مع تصنيع بعض الموديلات بمصنع وهران، في حين تعتزم علامات أخرى حصولها على رخص الإستيراد على غرار رونو وبيجو وسكودا  وغيرها..

واجهة السيارات